English | Kurdî | کوردی  
 
واشنطن تبتعد عن شرق أوسط يستدير نحو نفسه
2021-12-13 [09:02 AM]

ZNA- أربيل


بعد سنوات من البحث في الخارج للحصول على إجابات، يبدو الآن أن دول الشرق الأوسط تتحدث مع بعضها البعض لإيجاد حلول بعد عقدين من الزمن حددتهما الحرب والاضطرابات السياسية. وقد لعبت الانسحابات الأميركية من أفغانستان والعراق دورا في هذا التغيير.

 

ومؤخرا عادت الأنظمة الاستبدادية التي نُبذت مثل نظام الرئيس بشار الأسد في سوريا، وعادت شخصيات بارزة منبوذة سابقا، مثل نجل معمر القذافي في ليبيا، إلى الساحة السياسية على أنقاض الربيع العربي الذي لا يزال مشتعلا.

 

ويقول الصحافي الأميركي جون غامبريل في مقال لوكالة أسوشيتد برس إن عدم الاستقرار لا يزال سائدا في المنطقة وقد لا يوفر هذا البحث الداخلي الإجابات التي تسعى إليها هذه البلدان، حيث لا توجد حلول سريعة لمشكلات المنطقة بدءا من الانهيار الاقتصادي غير المسبوق في لبنان، ومحنة الأفغان اليائسين للفرار من حكام طالبان الجدد في البلاد، وموقف إيران المتشدد بشكل متزايد بشأن برنامجها النووي.

 

لكن المناورة الدبلوماسية تشير إلى الإدراك المتزايد في جميع أنحاء المنطقة بأن مصلحة الولايات المتحدة تنتقل إلى مكان آخر وأن هذا هو الوقت المناسب للمفاوضات التي لم يكن من الممكن تصورها قبل عام واحد فقط.

 

ولا تزال الولايات المتحدة تحتفظ بوجود عسكري قوي، بما في ذلك القواعد في جميع أنحاء الشرق الأوسط. وتدير عشرات الآلاف من القوات الأميركية دبابات في الكويت، وتبحر عبر مضيق هرمز وتشارك في مهمات جوية عبر شبه الجزيرة العربية.

 

لكن حلفاءها العرب راقبوا أيضا في رعب تشبث اليائسين بجوانب طائرات الشحن العسكرية الأميركية المغادرة خلال انسحاب الولايات المتحدة الفوضوي من أفغانستان بعد عشرين سنة من الحرب وسيطرة طالبان على البلاد. وأدت القرارات التي اتخذتها إدارتا ترامب وبايدن إلى تلك اللحظة وقلبت التفكير الاستراتيجي رأسا على عقب بسبب الحرب الباردة والصراعات التي أعقبت هجمات الحادي عشر من سبتمبر.

 

ويتحدث المحللون الأميركيون الآن عن منافسة “القوى العظمى” ويشيرون إلى حشد روسيا قواتها على حدود أوكرانيا وموقف الصين تجاه تايوان. ويقولون إن نقاط الاشتعال تلك تحتاج إلى بعض الأفراد والمعدات المتمركزة منذ فترة طويلة في الشرق الأوسط.

 

وفي غضون ذلك، يبدو أن المحادثات في فيينا الهادفة إلى استعادة الاتفاق النووي الإيراني مع القوى العالمية متعثرة. ومع وصول تخصيب اليورانيوم الإيراني إلى مستويات لم يسبق لها مثيل من قبل، أدت تهديدات إسرائيل بالأعمال العسكرية إلى تأجيج التوترات والمخاوف من أن حرب الظل الجارية قد تتصاعد إلى صراع مفتوح.

 

ومع هدوء فوضى إغلاق الحدود بسبب الوباء، يتجول قادة الشرق الأوسط الآن ويتحدثون وجها لوجه وسط سلسلة من الاجتماعات الدبلوماسية، ويبدو أنهم حريصون على التحوّط من رهاناتهم.

 

فقد أرسلت الإمارات العربية المتحدة مستشارها للأمن القومي الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان في رحلة نادرة للتحدث مع الرئيس الإيراني المتشدد إبراهيم رئيسي، على أمل تجنب أي هجمات بحرية أخرى قبالة سواحلها. وأجرت المملكة العربية السعودية محادثات مع طهران، استضافتها بغداد، بعد أن كانت قطعت علاقاتها مع إيران في 2016 في أعقاب الهجمات على مقارها الدبلوماسية التي أشعلها إعدام المملكة رجل دين شيعيا بارزا.

 

لكن الأمر لا يتعلق بإيران فقط، إذ انتهى في يناير الماضي الخلاف بين دول الخليج الذي شهد مقاطعة أربع دول عربية لقطر لسنوات. وأفسحت سنوات من تبادل الاتهامات المجال لصورة أمير قطر الشيخ تميم وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ومستشار الأمن القومي الإماراتي مبتسمين ومرتاحين.

 

وفي وقت لاحق من ديسمبر الجاري، سيعقد مجلس التعاون الخليجي، الذي يضم البحرين والكويت وسلطنة عمان أيضا، أول اجتماع غير منقسم منذ المقاطعة. وشرع الأمير محمد بن سلمان في القيام بجولة في دول مجلس التعاون الخليجي قبل تلك القمة.

 

وفي حين أن كل دولة من دول الخليج العربية تمارس دبلوماسيتها الخاصة، يمكن أن تكون الجبهة الموحدة لمجلس التعاون الخليجي ذات قيمة إذا تصاعدت التوترات مع إيران. كما توجد اعتبارات أبعد من ذلك. حيث سعت تركيا، التي طالما نظرت إليها الإمارات ومصر بريبة في ما يتعلق بتقديم ملاذ للإسلاميين، إلى توثيق العلاقات في الوقت الذي تحاول فيه وقف انهيار عملتها، الليرة. وأدت التطورات أيضا إلى عودة الواقعيّة السياسة إلى المنطقة، بعد عقد من حركات الربيع العربي التي كانت تهدف إلى الإطاحة بالحكام المستبدين في المنطقة.

 

وشق بشار الأسد طريقه عائدا من الهاوية. فعلى الرغم من أن محافظة إدلب شمال غرب سوريا لا تزال تحت سيطرة قوات المعارضة، إلا أن الأسد يسيطر على بقية البلاد. ونشهد الآن إعادته ببطء إلى حظيرة الدول العربية نفسها التي دعت ذات مرة إلى الإطاحة به، حتى مع محافظة الولايات المتحدة على معارضتها لحكمه ووجود صغير للقوات في شرق البلاد، بالقرب من الحدود مع العراق.

 

وعادت شخصية أخرى إلى الساحة وهي سيف الإسلام القذافي، نجل الدكتاتور الليبي المقتول معمر القذافي. فعلى الرغم من أن سيف الإسلام لا يزال مطلوبا لدى المحكمة الجنائية الدولية بشأن مقتل متظاهري الربيع العربي، إلا أنه عاد إلى الظهور بصفته مرشحا في الانتخابات الرئاسية المقبلة في البلاد.

 

وفي تونس، التي شهدت أولى احتجاجات الربيع العربي، جمّد الرئيس قيس سعيد البرلمان واستولى على السلطات التنفيذية في يوليو. وأدى ذلك إلى تهميش الإسلاميين في البلاد في خطوة انتقدها المعارضون ووصفوها بالانقلاب.

 

وفي السودان، حيث أطاحت انتفاضة شعبية وانقلاب 2019 بالرئيس عمر البشير، عطل انقلاب آخر مؤخرا الخطط الهشة للانتقال إلى الديمقراطية.

 

ومع ذلك، يرى الصحافي الأميركي غامبريل أن إعادة التقييم الجديدة للشرق الأوسط لها حدود فيما يمكنها حله.

 

فالشرق الأوسط لم يندفع لاحتضان حكم طالبان في أفغانستان ولا يزال الاعتراف الدولي بعيد المنال. وتستمر الحرب الأهلية الطاحنة في اليمن، حيث يقاتل تحالف تقوده السعودية المتمردين المدعومين من إيران. ويهدد التنافس بين إيران والسعودية في لبنان بتمزيق البلاد بشكل أكبر في الوقت الذي يواجه فيه البنك الدولي ما وصفه بأنه أسوأ أزمة مالية في العالم منذ 150 عاما.

 

لكن المحادثات مستمرة في الوقت الحالي. وفي غياب أزمة كبيرة يمكن أن تُعيد الولايات المتحدة مرة أخرى، فمن المحتمل أن تكون تلك المحادثات هي المكان الذي تُبرم فيه الصفقات.





مشاهدة 1327
 
 
معرض الفیدیو
أقوي رجل في العالم
لا تقتربوا من هذا الرجل العجوز
فيل صغير يصطاد العصافير
تصارع على الطعام
لاتضحك على احد لكي لا يضحكوا عليك
 
 

من نحن | ارشیف | اتصل بنا

جمیع الحقوق محفوظة وكالة أنباء زاگروس

Developed By: Omed Sherzad