English | Kurdî | کوردی  
 
حرب الوقود.. ارتفاع أسعار النفط "يشبه صدمة 1973"
2022-03-09 [02:07 AM]

اربيل (zna)


حذر وزير الاقصاد الفرنسي، برونو لومير، من أن أزمة الطاقة الحالية مع الارتفاع الكبير في الأسعار "شبيهة بحدتها بالصدمة النفطية في العام 1973".

وأضاف لومير خلال مؤتمر في باريس أن أزمة الطاقة الحالية "يمكن مقارنتها في حدتها ووحشيتها بصدمة النفط عام 1973 التي تسببت في حدوث تضخم حاد، الأمر الذي دفع البنوك المركزية إلى زيادة معدلاتها بشكل كبير وهو ما أدى إلى إعاقة النمو".

وأوضح الوزير الفرنسي أن خطة ثانية كبيرة من المساعدات الرسمية على غرار ما حصل خلال كوفيد-19 "ستغذي ارتفاع الأسعار".

ومنذ إعلان الولايات المتحدة وبريطانيا، الثلاثاء، أنهما ستقطعان واردات الطاقة الروسية ردا على غزو الكرملين لأوكرانيا ضمن جملة العقوبات الأخرى، ارتفعت أسعار النفط لمستويات قياسية جديدة لم تصل لها منذ أكثر من عقد.

ووصل سعر خام برنت، وهو المعيار الدولي للنفط، إلى ما يقرب من 130 دولارا للبرميل، الأربعاء، وهذه الأسعار من شأنها أن ترفع من نسبة التضخم على المستهلكين.

إلى ذلك، سلط الكاتب المتخصص في الشؤون المالية، جون أوثيرس، الضوء على مسألة التضخم الناجم عن ارتفاع أسعار الطاقة جراء غزو روسيا لأوكرانيا مشبها إياها بما حدث في صدمة أسواق النفط عام 1973.

وكانت أول صدمة نفطية في أوائل السبعينيات بسبب حرب يوم الغفران، عندما شنت القوات المصرية والسورية هجوما على إسرائيل. وأعلنت ستة دول عربية أعضاء في منظمة أوبك عن حظر الصادرات إلى الدول الداعمة لإسرائيل، لا سيما الولايات المتحدة، مما ضاعف من سعر النفط أربع مرات إلى 11.65 دولارا للبرميل في ذلك الوقت، الأمر الذي أثار تضخما حادا في الدول الغربية.

ويقول الكاتب أوتيرس في عموده المنشور بموقع "بلومبيرغ" إنه في "عام 1973، فُرض الحصار على دول الغرب. والآن، يتفاعل السوق مع الاحتمال المتزايد بأن الغرب سيفرض حظرا مشابها على نفسه". وأشار إلى أن التشابه بين الحدثين حقيقي وكلامها ييسبب إعاقة غير طبيعية لعمليات التجارة.

وتشهد أسعار النفط والغاز ارتفاعا متزايدا منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا يوم 24 فبراير بسبب مخاوف الإمدادات المرتبطة بالاجتياح الروسي، لا سيما وأن موسكو يعد لاعبا مؤثرا في أسواق الطاقة العالمية. 

في هذا السياق، يتساءل أوثيرس: "هل يستطيع جو بايدن والقادة الغربيون الآخرون فعل ما لم يفعله أي سياسي على مدى أجيال ودعوة السكان للتضحية؟ إذا كان الأميركيون مستعدين لتحمل الألم، وكان الأوروبيون مستعدين لتحمل العذاب، وحظر النفط الروسي والسلع الأخرى، فإن موقف بايدن يصبح قويا للغاية".

وتابع: "إذا كانت كل هذه القضايا النظرية للقادة السياسيين محفوفة بالمخاطر، فإن الخطوة التالية لمحافظي البنوك المركزية تبدو واضحة: عليهم أن يحافظوا على تركيزهم على التضخم، وتشديد السياسة النقدية. قد يؤدي ذلك إلى خطر حدوث تضخم مصحوب بركود، ولكن البديل قد يكون تضخما جامحا أكبر بكثير بينما لا يزال لا يدعم النمو".

حرب الوقود الأحفوري

وربطت عالمة المناخ الرائدة في أوكرانيا، سفيتلانا كراكوفسكا، تقليل الاعتماد على الوقود الأحفوري وبين السلام العالمي. 

وقالت في حديث لصحيفة "الغارديان": "بدأت أفكر في أوجه التشابه بين تغير المناخ وهذه الحرب ومن الواضح أن جذور هذين التهديدين للبشرية توجد في الوقود الأحفوري".

وأضافت أن "حرق النفط والغاز والفحم يتسبب في ارتفاع درجات الحرارة وروسيا تبيع هذه الموارد وتستخدم الأموال لشراء الأسلحة".

ودفع غزو روسيا لأوكرانيا الحكومات الغربية إلى الإسراع في محاولة إنهاء اعتمادها على النفط والغاز الروسي. ويعمل الاتحاد الأوروبي، الذي يحصل على حوالى 40 بالمئة من إمدادات الغاز من روسيا، على خطة لرفع مستوى الطاقة المتجددة بسرعة، وتعزيز تدابير كفاءة الطاقة وبناء محطات للغاز الطبيعي المسال لاستقبال الغاز من البلدان الأخرى.

وقالت كراكوفسكا إن "هذه حرب وقود أحفوري. من الواضح أننا لا نستطيع الاستمرار في العيش بهذه الطريقة، هذا سيدمر حضارتنا".





مشاهدة 1141
 
 
معرض الفیدیو
أقوي رجل في العالم
لا تقتربوا من هذا الرجل العجوز
فيل صغير يصطاد العصافير
تصارع على الطعام
لاتضحك على احد لكي لا يضحكوا عليك
 
 

من نحن | ارشیف | اتصل بنا

جمیع الحقوق محفوظة وكالة أنباء زاگروس

Developed By: Omed Sherzad