English | Kurdî | کوردی  
 
موسم الهجرة من روسيا.. الآلاف يفرون دون أمل في العودة
2022-03-14 [04:04 AM]

اربيل (zna)


فر عشرات الآلاف من روسيا منذ بداية غزو بلادهم لأوكرانيا، خوفا من التجنيد الإجباري وتدهور مستوى المعيشة أو بسبب رفضهم لما يرونه حربا إجرامية، بحسب صحيفة نيويورك تايمز.

وذكرت الصحيفة أن عشرات الآلاف من الروس فروا إلى إسطنبول وأرمينيا وجورجيا وأوزبكستان وقيرغيزستان وكازاخستان.

وأشارت الصحيفة إلى أن بعض الذين فروا هم مدونون أو صحفيون أو ناشطون يخشون الاعتقال بموجب القانون الروسي الصارم الجديد الذي يجرم ما تعتبره الدولة "معلومات كاذبة" عن الحرب، والبعض الآخر موسيقيون وفنانون لا يرون مستقبلًا لهم في روسيا. 

بالإضافة إلى بعض العاملين في مجال التكنولوجيا والقانون والصناعات الأخرى الذين رأوا أن آمال المستقبل تتبدد بين عشية وضحاها.

وترك هؤلاء ورائهم وظائف وعائلات وأموال عالقة في حسابات بنكية روسية لم يعد بإمكانهم الوصول إليها. 

وقال كونستانتين سونين، الاقتصادي الروسي بجامعة شيكاغو: "لم يكن هناك شيء من هذا القبيل من قبل في وقت السلم". 

وأضافت بولينا بورودينا، الكاتبة المسرحية في موسكو، عن حرب حكومتها في أوكرانيا: "لم يسلبوا مستقبلنا فحسب. لقد سلبوا ماضينا". 

على الرغم من القمع الذي مارسه الرئيس فلاديمير بوتين، ظلت روسيا حتى الشهر الماضي مكانًا يتمتع باتصالات سفر واسعة إلى بقية العالم، كما توجد شبكة إنترنت غير خاضعة للمراقبة في الغالب وصناعة تكنولوجية مزدهرة ومشهد فني عالمي المستوى، بالإضافة إلى شرائح من حياة الطبقة الوسطى الغربية مثل إيكيا وستاربكس والسيارات الأجنبية ذات الأسعار المعقولة.

ولكن عندما استيقظ الروس في 24 فبراير على الحرب، عرف الكثير منهم أن كل هذا قد انتهى. 

وقال ديمتري أليشكوفسكي، الصحفي الذي أمضى سنوات في الترويج لثقافة العطاء الخيري في روسيا، إنه في اليوم التالي للحرب استقل سيارته وسافر إلى لاتفيا.

وأضاف أليشكوفسكي: "لقد أصبح من الواضح تمامًا أنه بعد تجاوز بوتين هذا الخط الأحمر، فلن يعيقه شيء بعد الآن. ستزداد الأمور سوءً".

في الأيام التي تلت الغزو، أجبر بوتين بقايا وسائل الإعلام الروسية المستقلة على الإغلاق. كما شن حملة قمع وحشية ضد المتظاهرين المناهضين للحرب، حيث تم اعتقال أكثر من 14 ألف شخص في جميع أنحاء البلاد منذ 24 فبراير.

ومن المؤكد أن العديد من الروس يدعمون الحرب، والعديد من هؤلاء المؤيدين غير مدركين تمامًا لمدى العدوان الروسي لأنهم يعتمدون على الأخبار التلفزيونية التي تديرها الدولة.

وسافر الآلاف إلى مدينة اسطنبول، التي أصبحت مرة أخرى ملاذاً للمعارضين، كما حدث عام 1920 أثناء الثورة البلشفية الشيوعية. 

ويخشى الفارون الروس من أن يُنظر إليهم على أنهم يمثلون دولة شنت حربًا عدوانية، على الرغم من إصرار الكثيرين على أنهم أمضوا حياتهم في معارضة بوتين.

في جورجيا، حيث وصل 20 ألف روسي منذ بداية الحرب، بحسب الحكومة، واجه الفارون بيئة مخيفة مليئة بالكتابات المعادية لروسيا والتعليقات العدائية على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقالت ليلى نيبسوفا، الناشطة من منظمة ميموريال إنترناشونال، وهي منظمة حقوقية روسية أغلقها الكرملين مؤخرًا: "لقد حاولنا أن نشرح أن الروس ليسوا بوتين - نحن نكره بوتين أيضًا". 

هربت نيبسوفا، البالغة من العمر 26 عامًا، إلى جورجيا قبل أسبوع، تعرض للهجوم من الناس في الشارع. وصاح عليه سائق سيارة الأجرة، وقال لها: "أنتم روس، أنتم محتلون". 

وأضافت نيبسوفا: "الروس مكروهون هنا. ولا يمكنني أن ألومهم".

ويرى العديد من الناس في جورجيا أوجه تشابه بين الغزو الأوكراني والحرب الروسية على بلادهم في عام 2008. وبينما رحب معظمهم بالوافدين الجدد، لم يميز البعض بين المنشقين الروس الذين فروا من روسيا لأسباب أمنية أو أخلاقية وأولئك الذين يدعمون بوتين.

طالب بنك جورجيا بأن يوقع العملاء الروس الجدد بيانًا يدين غزو بوتين ويعترف باحتلال روسيا لأجزاء من جورجيا، وهو طلب سيمثل مشكلة لأي شخص يأمل في العودة إلى روسيا. حتى أن بعض الجورجيين طالبوا أصحاب العقارات برفض الإيجار للوافدين الروس.

وفي أرمينيا، حيث تقول الحكومة إن عدة آلاف من الروس يصلون يوميًا، أفاد الفارون الروس أنهم يتلقون ترحيباً أفضل. 





مشاهدة 1096
 
 
معرض الفیدیو
أقوي رجل في العالم
لا تقتربوا من هذا الرجل العجوز
فيل صغير يصطاد العصافير
تصارع على الطعام
لاتضحك على احد لكي لا يضحكوا عليك
 
 

من نحن | ارشیف | اتصل بنا

جمیع الحقوق محفوظة وكالة أنباء زاگروس

Developed By: Omed Sherzad