English | Kurdî | کوردی  
 
ربطة العنق تعود بخجل في إيران
2023-03-22 [01:07 AM]

اربیل (zna)


 

 

في متجر معروف في شمال طهران، اختار محمد جواد ربطة عنق هي الأولى التي يشتريها في حياته، إذ أن هذه القطعة من ملابس الرجال محظورة منذ زمن طويل في إيران، حيث تُعتبَر رمزاً للانحطاط الغربي. 

وقرر طبيب الأسنان هذا البالغ 27 عاماً شراء ربطة عنق لكي يتأنق ويحوز إعجاب ذوي المرأة التي يريد أن يتزوجها، في لقائه الأول معهم. 

وقال الشاب فيما كان البائع يعدّل له بذلته "في مجتمعنا، وضع ربطة العنق أشبه بوضع الكمامة قبل جائحة كوفيد، إذ ينظر الناس إلى صاحبها بغرابة وحتى سلبياً في بعض الأحياء. إنها مسألة ثقافية".

وأضاف "لن أضعها كل يوم، لكني أجد أنها تضفي أناقة على الرجل. سيستغرق الأمر بعض الوقت قبل أن تتغير النظرة الحالية، لكنّ هذا التغيّر بدأ".

يعرض هذا المتجر الراقي في شارع نيلسون مانديلا على رفوفه تشكيلة من ربطات العنق المتنوعة الألوان، بينها ما هو من القطن وما هو من الصوف.

وقال نائب مدير متجر "زاغروس"  محمد أرجمند (35 عاما) "نبيع نحو مئة منها شهرياً. نستوردها خصوصاً من تركيا لكن بعضها مصنوع في إيران".

وأوضح أن "الزبائن يشترونها لوضعها في حفلات أو في عملهم". ولاحظ أن "اثنين من كل عشرة أشخاص يمرون في هذا الحي يضعان ربطة عنق، وثمة عدد متزايد من الأشخاص يعتمدونها".

أما مدير مبيعات "زاغروس" علي فتاحي (38 عاماً)، فأشار إلى أن الاحتجاجات التي اندلعت بعد وفاة الشابة الكردية مهسا أميني البالغة 22 عاماً بعد أيام على توقيفها من قبل شرطة الأخلاق لانتهاكها قواعد اللباس الصارمة للنساء، "لم يكن لها تأثير" على مبيعات المتجر. 

- رمز الانحطاط -

 

بعد الثورة الإسلامية التي أطاحت حكم شاه إيران عام 1979، حظر رجال الدين الإيرانيون الذين تولوا السلطة بقيادة آية الله روح الله الخميني ربطة العنق التي كانت في نظرهم ترمز إلى الخضوع للثقافة الغربية، على ما ذكّر تاجر طلب عدم نشر اسمه.

وشرح أن الطبقة الحاكمة الجديدة كانت ترى في ربطة العنق علامة على الانحطاط.

ويرتدي الوزراء والدبلوماسيون وكبار موظفي الإدارات الحكومية أو رؤساء الشركات الحكومية تحت سترات بذلاتهم قمصاناً تكون أزرار ياقاتها مفتوحة أو مغلقة، أو من نوع ياقة ماو.

وأشار المحامي مسعود ملابانة إلى أن "وضع ربطة العنق ليس جريمة بالتأكيد، لا وفق الدستور ولا وفق الشريعة، ولكن ثمة قيود على الملبس في أماكن معينة كالتلفزيون".

وغابت ربطات العنق من واجهات المتاجر طوال عقود، لكنها عادت إليها في عهد الرئيس الإصلاحي محمد خاتمي ما بين 1997 و2005.

ولاختيار ربطة عنقه، حضر جواد برفقة والدته التي لم تكتفِ، هي التي ترتدي التشادور، بتشجيعه على الإقدام على خطوة شرائها، بل طلبت أيضاً من البائع تعليمه كيفية عقدها. 

وعلّقت هذه الموظفة البالغة 50 عاماً قائلة "في وقت من الأوقات، سعى البعض إلى إلغاء ربطة العنق، والسبب الذي أعطيَ هو رفض أي علامة على التغريب. وكان حرياً أيضاً الغاء البذلات والعودة إلى اللباس التقليدي الذي كان معتمداً في زمن سلالة قاجار (1794-1925)، وهذا مستحيل طبعاً".

- "هيبة" -

 

وفي الشارع نفسه، لاحظ مهران شريفي (35 عاماً) الذي يدير متجراً لعلامة "بيار كاردان" التجارية الفرنسية انجذاب الشبّان إلى ربطة العنق التي "تضفي هيبة".

وشرح شريفي الذي علّق على الحائط صورة تعود إلى قرن لجده، الخياط كوالده، وهو يضع ربطة عنق "غالباً ما يأتي الشبّان لاختيار بذلة ونعرض عليهم أن يجربوا ربطة عنق". 

وتكاد ربطة العنق تكون إلزامية للإيرانيين العاملين في السفارات، لكن معظمهم يخلعها عند الخروج إلى الشارع حتى لا يتعرض للسخرية.

 

وقال صادق (39 سنة) الذي يعمل في السفارة اليابانية في طهران "أعقد ربطة عنقي عندما أصل إلى السفارة كي لا ألفت نظر الناس إذا وضعتها في الشارع. إذ يعتقدون أن من يضعها أجنبي أو لديه اجتماع رسمي جداً مع أجانب". 

ورأى أنها "مسألة تتعلق بقواعد اللباس. هذه القواعد ليست مكتوبة في أي مكان، ولكن عندما تبدأ العمل في السفارة، يقول لك زملاؤك أن من المفترض أن تضعها".





مشاهدة 469
 
 
معرض الفیدیو
أقوي رجل في العالم
لا تقتربوا من هذا الرجل العجوز
فيل صغير يصطاد العصافير
تصارع على الطعام
لاتضحك على احد لكي لا يضحكوا عليك
 
 

من نحن | ارشیف | اتصل بنا

جمیع الحقوق محفوظة وكالة أنباء زاگروس

Developed By: Omed Sherzad