English | Kurdî | کوردی  
 
لغز سانت أوغسطين.. ما لا يعرفه كثيرون عن أقدم مدينة أميركية مأهولة
2023-04-10 [09:47 AM]

اربیل (zna)


قبل إنشاء المهاجرين مستعمرة في بليموث روك في ماساتشوستس بنصف قرن، وقبل تأسيس أول مستوطنة إنكليزية دائمة في أميركا الشمالية، في جيمستاون بولاية فرجينيا بـ 42 عاما، أسس الإسبان مدينة سانت أوغسطين "St. Augustine" في أقصى الشمال الشرقي في ولاية فلوريدا، وفقا لتقرير نشره موقع فويس أوف أميركا.

قلعة مدينة سانت أوغسطين في فلوريدا. الصورة من فويس أوف أميركا.

مع ذلك، ورغم كونها أقدم مستوطنة مأهولة باستمرار أسسها سكان غير أصليين في الولايات المتحدة، نادرا ما يرد ذكر القديس أوغسطين في فصول تدريس التاريخ الأميركي.

تقول نانسي سايكس كلاين، عمدة سانت أوغسطين: "أعتقد أن السبب هو ارتباطها بالتاريخ الاستعماري الإسباني". "قد يقول بعض الناس أنه انحياز للإنكليز".

يوافقها الرأي أستاذ التاريخ الأميركي المتقاعد توماس غراهام، الذي يقول إنه يستطيع تتبع نسبه العائلي إلى فترة الحكم الإسباني.

ويتابع غراهام الذي درّس في كلية فلاجر في سانت أوغسطين قبل تقاعده عام 2008، أن "اهتمام الناس يتجه إلى الشمال الشرقي، نحو المستعمرات الأصلية الناطقة باللغة الإنجليزية. ولأطول فترة كانت سانت أوغسطين وفلوريدا جزءا من الإمبراطورية الإسبانية،" ويضيف "أُهملت سانت أوغسطين وفلوريدا لفترة طويلة. على الرغم من أن هذا يتغير قليلا مع اتساع آفاقنا ". 

سيطر الأسبان على مدينة سانت أوغسطين من 1565 حتى 1821، باستثناء فترة وجيزة من الحكم الإنكليزي بين عامي 1763 و 1783. وأصبحت سانت أوغسطين جزءا من الولايات المتحدة في عام 1821 عندما سلمت إسبانيا أراضي فلوريدا التي أصبحت عبئا ماليا، سلميا إلى الأميركيين.

اليوم، سانت أوغسطين مدينة صغيرة نسبيا، تبلغ مساحتها 10.7 أميال مربعة (27.7 كيلومتر مربع) ويبلغ عدد سكانها حوالي 15000.

ورغم قرون من الحكم الإسباني، لم يبقَ سوى القليل من الأدلة المرئية على نفوذ إسبانيا في المدينة لأن معظم المباني من تلك الحقبة قد اختفت منذ زمن بعيد.

يقول غراهام: "لدينا ساحة، ولدينا شوارع مصفوفة في شبكة على الطراز الإسباني التقليدي، وقبل ذلك على الطراز الروماني (...) الشوارع لا تزال هنا، الشوارع الضيقة، كتل المباني الصغيرة، وهي باقية ضمن أقدم جزء من سانت أوغسطين".

أقدم أثر عمراني في سانت أوغسطين هو قلعة " Castillo de San Marcos،" التي بناها الإسبان عام 1695 للحماية من الهجمات الإنكليزية. القلعة الآن نصب تذكاري وطني.

يقول كريس ليفريت من "إدارة الحدائق الوطنية": "كان الهدف من تصميم القعة توفير الحماية للمدينة بأسرها. من يسيطر على مدينة سانت أوغسطين وتلك القلعة في ذلك الوقت، كان يسيطر على إقليم فلوريدا،" مضيفا أن "السجلات التي لدينا عن تعرض سانت أوغسطين للهجوم تصف المدينة محاصرة بالسفن، والجنود يحتلونها، وسكان البلدة وهم يحتمون داخل القلعة".

كانت الساحة المركزية والمباني المحيطة بها، جزءا رئيسيا من سانت أوغسطين في ذروة ازدهارها، باعتبارها ملعبا للأثرياء الأميركيين الهاربين من فصول الشتاء القاسية في ولايات الشمال الأميركي. وفي سبعينيات القرن التاسع عشر، قرر الصناعي الأميركي هنري فلاجلر، مؤسس ستاندرد أويل، بناء ثلاثة فنادق راقية للزوار الأثرباء - هي فندق بونس دي ليون، وفندق ألكازار، وفندق قرطبة.

يقول غراهام: "لقد رأى فلاجلر أن الشماليين الأثرياء قد اكتشفوا أن سانت أوغسطين كانت تتمتع بطقس دافئ وشمس مشرقة في شهر يناير، وهو ما لم يكن في نيويورك". ويتابع "قبل ذلك، كانت فنادق المنتجعات تميل لأن تكون ما كنا نعتقد أنه فنادق حدودية (على أطراف البراري). ويتوقع النزيل فيها معاملة خشنة وطعاما أقل جودة من المعتاد. وقال فلاجلر: سنغير ذلك".

لكن الأثرياء لم يطيلوا الإقامة. إذ في غضون 20 عاما، اكتشفوا أن طقس بالم بيتش بولاية فلوريدا كان أفضل. اليوم، فندق Ponce de Leon هو كلية فلاجلر، وفندق Alcazar الذي اشتهر يوما ما بكازينو ومسبح ضخم، يضم مبنى البلدية والمتحف. فقط فندق قرطبة، الأصغر بين الفنادق الثلاثة، لا يزال يستقبل ضيوفا ليليين، ولكن اسمه الآن فندق كاسا مونيكا.

ومع ذلك، لا تزال السياحة مصدرا رئيسيا لدخل المدينة. زار أكثر من ثلاثة ملايين شخص منطقة سانت أوغسطين بين يوليو 2021 ويونيو 2022. العديد منهم من نزلاء اليوم الواحد، وتبحث المدينة عن طرق لإغرائهم بالبقاء لفترة أطول.

يقول سايكس كلاين: "نود أن نرى الزائر الثقافي، السائح المدني إذا جاز التعبير، لأننا نظن أنهم سيبقون فترة أطول ويتقصون المدينة بشكل أعمق. لدينا تاريح متعدد الطبقات ونريدهم أن يبقوا لفترة أطول حتى يتمكنوا من استكشافه".

تأمل المدينة في اجتذاب مزيد من الزوار، بعد أن أصبح وضع سانت أوغسطين كأقدم مدينة أميركية مأهولة باستمرار معروفا على نطاق واسع. بعد تأسيسها بقرون، لا تزال المدينة التاريخية تنتظر من يقدرها من الجمهور الحديث.





مشاهدة 475
 
 
معرض الفیدیو
أقوي رجل في العالم
لا تقتربوا من هذا الرجل العجوز
فيل صغير يصطاد العصافير
تصارع على الطعام
لاتضحك على احد لكي لا يضحكوا عليك
 
 

من نحن | ارشیف | اتصل بنا

جمیع الحقوق محفوظة وكالة أنباء زاگروس

Developed By: Omed Sherzad