English | Kurdî | کوردی  
 
قبل بريغوجين.. روس مقربون من بوتين قضوا في "ظروف غامضة"
2023-08-24 [11:42 AM]

اربيل (zna)


يفغيني بريغوجين قاد في يونيو تمردا قصير الأمد ضد القيادة العسكرية الروسية

بالإعلان عن مقتل زعيم مجموعة فاغنر، يفغيني بريغوجين، الأربعاء، في تحطم طائرة ينضم اسمه إلى قائمة روس كانوا مقربين من دائرة الرئيس، فلاديمير بوتين، وقتلوا بطريقة غريبة مند بداية الغزو الروسي لأوكرانيا.

والأربعاء، توفي بريغوجين الذي قاد، في يونيو، تمردا قصير الأمد ضد القيادة العسكرية الروسية، في تحطم طائرة خاصة في روسيا، قضى جميع من كانوا بداخلها وبينهم ساعده الأيمن، ديميتري أوتكين.

وأكّدت هيئة النقل الجوي الروسية أن بريغوجين كان على متن الطائرة الخاصّة التي كانت متجهة من موسكو إلى سانت بطرسبرغ وتحطّمت قرب قرية كوجينكينو، في منطقة تفير، شمال غرب موسكو وتوفي كل من كانوا بداخلها.

نهايات غامضة

ومنذ أن شنت روسيا حربها على أوكرانيا، عام 2022، كانت نهاية عدد من الأسماء الروسية المقربة من دائرة بوتين غامضة أيضا، ما دفع وسائل إعلام غربية إلى طرح شكوك حول مقتل هؤلاء المقربين من حاكم الكرملين.

تتساءل صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية، إن كانت وفاة العديد من الأوليغارش الروس "النخبة الحاكمة" في ظروف غريبة منذ بداية الغزو الروسي "صدفة".

وكانت أولى الوفيات الغامضة لليونيد شولمان، الرئيس التنفيذي لشركة غازبروم، وهي شركة روسية معروفة باستخراج ومعالجة ونقل الغاز الطبيعي.

وكان هو نفسه رئيس النقل في غازبروم إنفست، التي تدير المشاريع الاستثمارية لشركة الغاز العملاقة.

وتوفي الرجل، البالغ من العمر 60 عاما، في 30 يناير عام 2022، قبل أقل من شهر بقليل من إطلاق بوتين، ما تسميه روسيا "عملية عسكرية خاصة" في أوكرانيا، وتم العثور على جثته في حمام كوخه، في منطقة سانت بطرسبرغ، وبجانبها "رسالة انتحار".

وفي 25 فبراير، في اليوم التالي لغزو أوكرانيا، توفي مسؤول تنفيذي ثان في شركة غازبروم فجأة، وهو ألكسندر تيولياكوف، المدير المالي للشركة، إذ تم العثور على الرجل، البالغ من العمر 61 عاما، مشنوقا في مرآبه بالقرب من سانت بطرسبرغ.

وبينما كان الأطباء الشرعيون في الموقع لتحليل الحادث، وصلت عدة سيارات كبيرة تابعة لجهاز الأمن في غازبروم، وقاموا بطرد الشرطة وطوقوا مسرح الجريمة، حسب صحيفة نوفايا غازيتا، وهي وسيلة إعلام روسية معارضة.

وفي 24 مارس 2022، بدا أن فاسيلي ميلنيكوف، الملياردير الروسي، قد انتحر في شقته في نوفغورود، غرب روسيا. وتم العثور على جثث زوجته وطفليه، اللذين تتراوح أعمارهما بين 4 و10 سنوات، في مكان قريب طعنا. ثم اتهم بالقتل الثلاثي.

ولا يتفق جيرانه وأقاربه الذين قابلتهم صحيفة "كوميرسانت" الروسية اليومية مع هذا الرأي، ويقولون إنهم كانوا عائلة موحدة.

وتقول وسائل إعلام أخرى إن الرجل البالغ من العمر 43 عاما، والذي كان يدير مجموعة ميدسوم للأدوية، كان يعاني من صعوبات مالية كبيرة.

ووفقا لموقع Glavred الأوكراني، فقد كانت شركة الملياردير على وشك الانهيار بسبب العقوبات المفروضة على روسيا.

وهناك أيضا تساؤلات بشأن ظروف وفاة، فلاديسلاف أفاييف، نائب الرئيس السابق لشركة غازبروم بنك، أحد أكبر المقرضين الروس المرتبطين بشركة غازبروم، وكان أيضا مسؤولا كبيرا سابقا في الكرملين ومجلس الدوما.

وفي 18 أبريل 2022، تم العثور على الأوليغارشي البالغ من العمر 51 عاما ميتا في شقته في موسكو، بجانب جثتي زوجته الحامل وابنته البالغة من العمر 13 عاما، وعليها آثار رصاص.

شكوك المقربين

وفقا للرواية الرسمية للمحققين الروس، قتل عائلته قبل أن يقتل نفسه، حسب ما ذكرته مجلة "نيوزويك".

ومرة أخرى يقول أحد الجيران  للمجلة، إنه لا يصدق ذلك، "لم يكن لديه سبب للقيام بذلك، ربما قتلوا".

وفي 19 أبريل 2022، تم العثور على، سيرغي بروتوسيني (53 عاما) وزوجته وابنته البالغة من العمر 18 عاما ميتين في منزل في منتجع يوريت دي مار في إسبانيا، حيث كانوا يتواجدون لقضاء العطلة.

وكان الملياردير الروسي معلقا على شجرة في حديقة فيلته، بينما تم العثور على زوجته وابنته مقتولتين طعنا، وتم العثور على فأس ملطخة بالدماء وسكين في مكان الحادث.

واشتبه المحققون في أن رجل الأعمال قتل زوجته وابنته أثناء نومهما ثم انتحر، وفق وسائل إعلام إسبانية.

أما يوري فورونوف، فكان رجل أعمال روسي، يبلغ من العمر 61 عاما، ترأس شركة شريكة لمجموعة غازبروم، وتم العثور عليه ميتا في حمام السباحة في مقر إقامته في سانت بطرسبرغ، في 4 يوليو 2022، برصاصة في الرأس.

وتم العثور على البندقية في قاع البركة، ولم يتمكن المحققون من تحديد ما إذا كان انتحارا أم اغتيالا، في حين ركز تحقيق اللجنة الروسية على نزاع "مع شركاء تجاريين"، فيما تعتقد أرملته أنه تعرض للخداع من قبل المتعاونين.

وتوفي ألكسندر سوبوتين، وهو مسؤول تنفيذي كبير سابق في مجموعة النفط الروسية لوك أويل، أكبر منتج للنفط في روسيا، في 19 مايو.

وذهب الشاب، البالغ من العمر 43 عاما، مخمورا إلى ساحر يعرفه يُدعى، ماغوا فلوريس، في ضواحي موسكو، وشق الساحر جلده لصب سم الضفدع فيه، فأصيب بنوبة قلبية وقيء إثر ذلك، وفق صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية.

أما إيفان بيتشورين، 39 عاما، فقد كان مديرا لشركة تنمية الشرق الأقصى والقطب الشمالي الروسية، وتم تكليفه من قبل بوتين لتحسين موارد الطاقة والتعدين في شرق روسيا، لمواجهة العقوبات الدولية منذ الحرب في أوكرانيا.

لكن في 10 سبتمبر 2022، تم العثور على جثته في بحر اليابان، شرق روسيا، وبحسب ما ورد سقط في البحر من مركب شراعي ولم يستطع السباحة، وفق صحيفة ديلي ميل.

وتقول وسائل إعلام روسية إنه كان مخمورا عندما سقط في الماء.

أما أناتولي جيراشينكو، 72 عاما ، هو خبير وعالم روسي بارز في مجال الطيران، فقد توفي، في 21 سبتمبر 2022، في ظروف مريبة، وفقا لصاحب عمله.

وذكر معهد موسكو في بيان إنه توفي في حادث، وبحسب ما ورد سقط من درج لم يتم تثبيت أجزائه  خلال زيارته لموقع بناء، حسبما ذكرت صحيفة موسكوفسكي كومسوموليتس، وهي صحيفة شعبية روسية.

وتضيف الصحيفة أن إحدى عينيه كانت ضعيفة.

ديمتري زيلينوف، وهو قطب عقارات روسي، وفي حوالي منتصف ليل 9 ديسمبر 2022، بعد عشاء مع الأصدقاء في أنتيب، ورد أنه أصيب بالدوار على الدرج.

وينقل موقع الأخبار الروسي "بازا" أن الرجل، البالغ من العمر 50 عاما، كان يعاني من مشاكل في القلب وخضع لعملية جراحية في الأوعية الدموية قبل وقت قصير من وفاته.

ويحدد مكتب المدعي العام  أنه توفي، في 10 ديسمبر، متأثرا بصدمة في الرأس بعد نقله إلى مستشفى باستور في نيس، وفقا لوسائل إعلام محلية.

ووفقا للصحافة الإيطالية، كان زيلينوف انتقد الغزو الروسي لأوكرانيا.

وتنقل مجلة "نيوز ويك" قضية أخرى لمارينا يانكينا، وهي مسؤولة دفاعية روسية، وجدت ميتة بعد سقوطها من نافذة في سان بطرسبرغ، وفقا لتقارير وسائل إعلام محلية.

وكانت يانكينا البالغة من العمر 58 عاما، ترأست قسم الدعم المالي بوزارة الدفاع الروسية في المنطقة العسكرية الغربية في سانت بطرسبرغ.

وعثرت الشرطة على جثة يانكينا تحت نوافذ مبنى شاهق في شارع زامشينا في حي كالينينسكي في سانت بطرسبرغ.

وذكرت وكالة الأنباء المحلية فونتانكا، أنها كانت تعيش في المبنى الذي سقطت منه، وأن وكالات إنفاذ القانون لم تستبعد أنها انتحرت.

أما بافل أنتوف، وهو سياسي روسي انتقد غزو بوتين لأوكرانيا، فقد عثر عليه ميتا بعد سقوطه من نافذة في الهند، في 25 ديسمبر عام 2022.

وعثر على أنتوف، العضو في حزب روسيا المتحدة الذي يتزعمه بوتين، ملقى في بركة من الدماء خارج فندق ساي انترناشيونال في منطقة راياغادا في ولاية أوديشا الجنوبية.

وقال أليكسي إيدامكين، القنصل العام الروسي في مدينة كولكاتا، لوكالة تاس إن أنتوف (65 عاما) "سقط" من نافذة وأنه لا يشتبه في حادث اغتيال.

ونقلت المجلة حالة، رافيل ماغانوف، أيضا الذي عثر عليه ميتا بعد سقوطه من نافذة مستشفى في موسكو.

وماغانوف، هو رئيس شركة النفط الروسية العملاقة "لوك أويل"، ثاني أكبر منتج للنفط في البلاد.

ولا تزال الظروف المحيطة بسقوط الرجل، البالغ من العمر 67 عاما، غير مفهومة، وذكرت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء أنه "سقط من نافذة في المستشفى المركزي" و "توفي متأثرا بجروح أصيب بها إثر السقوط.

ومن غير الواضح سبب تواجد ماغانوف في المستشفى في المقام الأول.

وكان مجلس إدارة "لوك أويل" أصدر بيانا، في مارس عام 2022، أعرب فيه عن "مخاوفه العميقة بشأن الأحداث المأساوية في أوكرانيا".

ودعا البيان إلى "إنهاء النزاع المسلح في أقرب وقت ممكن" من خلال المفاوضات.





مشاهدة 271
 
 
معرض الفیدیو
أقوي رجل في العالم
لا تقتربوا من هذا الرجل العجوز
فيل صغير يصطاد العصافير
تصارع على الطعام
لاتضحك على احد لكي لا يضحكوا عليك
 
 

من نحن | ارشیف | اتصل بنا

جمیع الحقوق محفوظة وكالة أنباء زاگروس

Developed By: Omed Sherzad