English | Kurdî | کوردی  
 
البابا فرنسيس يحض أوروبا على استضافة المهاجرين وعدم اعتبارهم غزاة
2023-09-23 [03:45 AM]

اربیل (zna)


 

حضّ البابا فرنسيس السبت الحكومات الأوروبية على استضافة المهاجرين وعدم اعتبارهم غزاة، وتطرّق إلى سجال سياسي حاد يؤججه تدفق طالبي اللجوء، وذلك في اليوم الثاني من زيارته لمدينة مرسيليا المطلة على البحر المتوسط.

جاءت تصريحات البابا قبل ساعات من ترؤسه قداسا في الملعب الرئيسي في مرسيليا الذي عادة ما تنظّم فيه مباريات بكرة القدم أو الركبي، في حدث ضخم بحضور الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وفي ختام مؤتمر جمع اساقفة وشبانا من حول المتوسط قال البابا إن "الذين يخاطرون بحياتهم في البحر ليسوا غزاة، بل هم طالبو ضيافة".

وشدّد على أن الهجرة "واقع ثابت في زمننا وهي ظاهرة تشمل ثلاث قارات حول البحر الأبيض المتوسط، ويجب التعامل معها بحكمة وبعد نظر، بمسؤولية أوروبية تقدر ان تواجه الصعوبات الواقعية".

مشيرا إلى الخطر الذي يتهدد حياة المهاجرين إذا لم يتم نقلهم إلى بر الأمان، قال الحبر الأعظم "هناك صرخة ألَم مُدوّية أكثر من أيّ شيء آخر والتي تحوّل بحرنا إلى بحر الأموات، وتحول البحر الأبيض المتوسط من مهد الحضارة إلى قبر الكرامة".

وقوطع البابا مرارا خلال خطابه بالتصفيق الحار، لكن من المستبعد أن يروق موقفه إزاء المهاجرين لماكرون ووزير الداخلية جيرالد درامانان الحاضرين والساعيين إلى اتّخاذ تدابير مشددة لضبط تدفق طالبي اللجوء.

وتأتي زيارة البابا بعد أيام قليلة على وصول آلاف الأشخاص إلى جزيرة لامبيدوسا الإيطالية، الأمر الذي دفع الاتحاد الأوروبي إلى تبنّي خطّة طوارئ لمساعدة روما على إدارة تدفّقات الهجرة من شمال إفريقيا.

والجمعة قال البابا أمام نصب للمفقودين في البحر في مرسيليا "لا يمكننا أن نبقى شهودا لمآسي الغرق بسبب عمليات الاتجار الكريهة وتعصّب اللامبالاة. علينا أن ننقذ الأشخاص الذي يتعرّضون لخطر الغرق عندما يتركونهم فوق الأمواج. إنه واجب إنساني، إنه واجب الحضارة!".

وشكر البابا منظّمات الإغاثة التي تساعد المهاجرين الذي يواجهون الخطر في البحر، ودان جهودا تبذل لمنع عملها معتبرا أنها تنطوي على "كراهية".

- توقّع عشرات آلاف المشاركين -

ومن المتوقع أن يصطف في شوارع مرسيليا عشرات آلاف الأشخاص لرؤية البابا يجول في مدينتهم قبل ترؤسه قداسا في ملعب فيلودروم في ثاني أكبر المدن الفرنسية، سيشارك فيه نحو 60 ألف شخص.

وتوجه آلاف الأشخاص إلى الموقع الذي شهد الخميس مباراة بين فرنسا وناميبيا ضمن منافسات كأس العالم بالركبي، وبينهم أعداد من الكهنة والراهبات، ومتطوعون مكلفون خدمة القداس.

ويُنتظر أن يتجمع ما يصل إلى 100 ألف شخص في جادة دو برادو لمشاهدة البابا في مركبته المكشوفة الشهيرة قبيل إقامة القداس.

وقال المواطن البنيني فرانكي دومينغو الذي يرأس مجموعة من المهاجرين غير المسجلين في مرسيليا، إنه يأمل أن "تعيد لنا زيارة البابا القليل من الأمل .. وتهدئ التوترات السياسية".

وقُتل نحو 40 شخصاً في حوادث إطلاق نار في مرسيليا هذا العام، وتعهد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بتمويل تطوير البنية التحتية للمدينة في محاولة لوقف تدهورها.

وفي بلد يُحكم منذ العام 1905 بمبدأ العلمانية، اتهمت المعارضة اليسارية ماكرون بـ"الدوس" على الحياد الديني للدولة عبر إعلانه المشاركة في القداس الكبير السبت.

استقبل اليمين زيارة البابا بشكل متباين، وشمل ذلك ممثليه الكاثوليك والمحافظين الذين انتقدوا تدخّلاته السياسية واتهموه بالقيام بالكثير تجاه المهاجرين.

لكن الحبر الأعظم لم يبذل السبت أي جهد لتهدئة المنتقدين، وبدا أنه يوجه انتقادات لمشاريع يعتزم ماكرون تنفيذها، لا سيّما تشريع الموت الرحيم وإدراج حق الإجهاض في الدستور.

وقال البابا "من يستمع إلى أنين كبار السن الوحيدين الذين بدلا من أن يتم تقديرهم، يقفون في انتظار الكرامة الزائفة بموت رحيم، في واقع أشد ملوحة من مياه البحر".

كذلك تحدّث البابا عن "الأطفال الذين لم يولدوا، المرفوضين باسم الحق الزائف في التقدّم والذي هو، عكس ذلك، تراجع في احتياجات الفرد".

قد لا يكون وقع رسائل البابا قويا في فرنسا نظرا إلى تراجع الكاثوليكية في البلاد حيث أقل من ثلث السكان كاثوليك، وقلّة قليلة من هؤلاء يحضرون القداس بشكل منتظم.

لكن لا يزال للإرث الديني للبلاد ثقله، إذ تباهى ماكرون في هذا الأسبوع بالأشغال التي تنفّذ لترميم كاتدرائية نوتردام في وسط باريس خلال جولة رفقة الملك تشارلز الثالث.





مشاهدة 229
 
 
معرض الفیدیو
أقوي رجل في العالم
لا تقتربوا من هذا الرجل العجوز
فيل صغير يصطاد العصافير
تصارع على الطعام
لاتضحك على احد لكي لا يضحكوا عليك
 
 

من نحن | ارشیف | اتصل بنا

جمیع الحقوق محفوظة وكالة أنباء زاگروس

Developed By: Omed Sherzad